أخبار مصرشعر

أين أنت

فتحى موافى الجويلي..

لا شيئ يشبه غيابك
سوى رشة عطر
على جرح نازف
تكدس الشوق من الهجران منتقمآ..
هل من وصال من الهجر ينتقمآ..
يا غائب عن العين وساكن القلب..
قل لي أين أنت..

جربت الإبتعاد عنك
فأضعت الطريق والوقت
مللت حديث العقل
فخاطبت النبض
فكيف للهجر إذابتني
وبجوارحك جمدتني
أنت متاهتى وأنت قاضيها
أنت روايتي ولن أنهيها
كأن قلوبنا ألفت وصابا
فما رضيت سرورآ بل عناقا

لجأت للغياب ك إنساك
فوجدت الحرمان طوفان وآشتياق
طال سيدتي الإنتظار
فأخشي فناء العمر أوهام
فهل أترقب شيئ ليس له وجود
أعطني عهد ووعد
لأنتظرك دون خوف
بلغ الألم أشدة ومر فينا العجاف
وتحملت قسوة الجفاف

وأنتظرت نظرة غوت وعناق
وسنين أوجعتني غياث
فلم أرى منك جواب
أين أنت الأن
فإن كرهت لقائي
وتجنبت قربي
فماذا أنا فاعل
لست بك إدري
فلا تهمليني فينسأك قلبي..
فتحي موافي الجويلى..
27/4/2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: