ثقافة وأدب المنصة نيوزشعر

إليك يا أماه

شعر – إلياس رويني

كيف أخبر أمي أني سأركب قارب الموت و أدفن رأسي من عالمي…

أخبروها لا عزيزا عندي إلا غيرها، و إذا أتيتم عندها طمنوها أنني بخير..

‏كل شيء هادئ هذا المساء ما عدا نبضات إشتياقي لها فقط فاض دمعي…

هناك وجع أقسى و يأويني كل يوم إليك،

أخاف أن يقف الكلام بين فمي وحنجرتي،

إن أظهرته ندمت ،، وإن أبقيته تألمت.

إعتدت، أن أقول أحبك يا أمي… ليس بأمكنة أو إحجام أو…. فقد دمعي يروي مأساتي..

و كم كان جميلا حظي حين عثرت عليك، و عرفت أسبابك و ماهيتها انت….

عرفتك و بكيت، تيقنت و تألمت، فتبا لي… لا أضاهيك أبدا ما كان معي….

كم إقترفت من الذنوب و كنت يد حريرية منتشلة لي، و كم باغتتني الظروف و ألقاك في وجهها أعلنت الحرب عليها…

__بالمختصر__

“قالتْ لي : ستُفرَج وأمي امرأة لا تكذب”…

الرضا هي تلك النسائم الجميلة التي تهب على قلبك….

لتخبرني أن هنيئا لك ما أنت فيه مهما كان…

فهي أمي و عزيزتي، و كلها قداسة مملكتي…

معظم حياتي، كبري و صغري، أراقبها من بعيد و أسمع تراتيلها و دعائها…

أسمع ما تريد أن يستجاب به ربها، يا رب ساعدني للإيفاء بوعدي…

أنا مستعد أن أخذل نفسي و أتخلى عن أحلامي لمجرد ضحكة منها أو إبتسامة إن كانت…

دلني يارب لا أحد يجبـرني، يقرأني ، ينير قلبي ، يتحمل متاهاتي ،وعيوبي غير….

‏‎ليس كمثل أمي شيء..

الراحة التي أشعر بها حين أراك …

أمي أدامك و أعزك الله….

꧁إلياس رويني ꧂

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: