أخبار مصرشخصياتمقالات

حرية رأي عن دولتي ورئيسي

 كتب/ علواني فاروق الشويحي.

مصر هي أمي ودولتى أثنى خيرا بما أشاء على السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي أو علي الجيش والشرطة والقضاء وكل مؤسسات الدولة هذا حقي لأن حب الوطن وقيادته شئ مفروض بحكم القانون الشرعي أو القانون الوضعي

فهذا من ضمن حقهم عليا وهذا الحب له أسبابه ومن ضمن هذه الأسباب أن الله جعله سببا أن تكون مصر في أمن وأمان وإستقرار وهذا حفظ من الله لمصر وأهلها

ثم بقيادة الرئيسي عبد الفتاح السيسي وجيش وشرطة الدولة المصرية كما شمل هذا الأمن والأمان والإستقرار جميع الدول العربية الذي تؤمن بقيادة الرئيس والجيش المصري العظيم هذا الحب والإنتماء أمراً يعنيني أنا بالدرجة الأولى.

أما عن منشوراتي ومساندة قيادات الوطن تخص كل إنسان مصري أصيل وليس منافق أو مضلل فلذا

أن أتمني من هذه الفئات أن لا تتابع منشوراتي ولااريد منهم تعليقات لاايجابية ولاسلبية نهائيا.

لأن بعض الفئات لها إنتماءات لبعض دول أخري أو شخصيات أخرى فياريت حضرتك تكتب عنها أنا لا يشرفني بعض البشر من المصريين من لهم أي إنتماء لدول أخرى معادية وبيعتبروها بلدهم الثاني أن يكون صديق عندي

فيجب عليكم شكر رئيس دولتك التي تهواها أما لا يحق لك ان تنتقدني كوني أثنى خيراً على مصر ورئيسها وأنا

ولائي لبلدي. ولرئيس بلدي وقياداتها

وإن لم يكن لي خيرا في أهل دولتي لايكون لي خير في أي بلد أخري.

 وأنا أعلم ما يوجع بعض من حضراتكم.

أنني  ممتنع عن الكلام في السياسة مع المضللين والمخالفين وأصحاب الرأي المضلل هذا حقي فان لم يتناسب معك نظامي اتفضل أخرج من صفحتي بكل أدب وإحترام وعندك صفحتك الشخصية أكتب عليها ماتشاء وأتحداك تقدر تكتب كلمة عن السياسة عليها وان كان ولائي لمصر ورئيس تسميها تطبيل فانا من أوائل المطبلين للمخابرات ولكل القيادات المصرية فنعم

وندعو الله أن يرزقنا الإخلاص لبلادنا أمين اللهم احفظ مصر وأهلها وجيشها وشرطتها المصرية والمخلصين من أبناء مصر والأمة العربية

ياضعاف النفوس إنظروا بما تقدموه لبلادكم مابالك وإنتقادك لمصر أبحث وعالج نفسك أولا وبعدين حضرتك ناسي أنكم مصريين من أصل مصري لمجرد عاوز ترضي فئة شيطانية فكل الشكر والتقدير والإحترام لجميع قيادات الوطن والمواطنين وكل الدعم لمصر وندعوا الله أن يدوم الخير والأمن والأمان والإستقرار لمصرنا الغالية.

     حفظ الله مصر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: