شعرمقالات

قصيده (وآه يا قدس)

 

بقلم الشاعر المصري أحمد إبراهيم النجار 

مش هسلّم أو هطبّع

أو ثياب العز هقلّع

أو أطاطي

أو راح اركع

للصهاينه المجرمين 

اللي باع القدس ليهم

واللي قرّب هو مين؟

إبن ضبع والضباع متلوّنين

ده الضباع مالهمشي دين

والسطور في كتاب مدوّن

على التاريخ مكتوبين

ساحرة كذَبه

تحت أقدام الصهاينه

ساجدين خادمين ملعونين

كل شئ أصبح ملوث

في المحافل واللي طبّع

كان مغفّل أصله واطي

واللي قيّد واللي طاطي

واللي دافع كل ماله

في النوادي والأراضي

واللي راسم

نجمه قذرة على المباني

واللي راقص في الحنات

واللي مشتاق للبنات

واللي ضيّع كل عمره

في طريق العاهرات

ايوة وقت العهر فن

والشعار حبة أغاني

بإسم عربي بس عبري

في المعاني

آه يا وقت الفن عهر

والنفاق حاوط مكاني

آه يا وقت الغدر فُجر

بحلم فاني

وآه يا قدس

من ضباعك من كلابك

من قيودك من ضياعك

من عذابك

من الخيانه ومن الفجور

من ملاحده مغرمين

يخدوا دور بس دورهم

شئ ضئيل هما مين؟

ملعونين

قبلهم فرعون وكان

قبلهم نمرود كمان

ويهوذا للمسيح

بلدراهم باع وخان

حتى يوسف من الخيانه

كان في بير باكي بأهات

والخيانه فن ساقط

ممتازين فيه الغيلان

آه يا قدس من صراخك

من دموعك من عتابك

من عقول الفاسدين

اللي طبّع واللي كاسر

كل بابك واللي كاتب

في جدارك بالخيانه

والنداله والقذارة

بالأيادي ملوثين مجرمين

آه ياقدس من صهاينه

بلبس عربي

والحنين في القلب عبري

ملعونين مالهومش دين

مش هسلّم اوهطبّع

أو ثياب العز هقلّع

أو اطاطي أو راح اركع

للصهاينه المجرمين

وآه يا قدس

من نعاج مستعربين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: