طب وصحة

نبيه فقيه : الدقة مع جراحة تجميل الأنف بالموجات فوق الصوتية Ultrasonic Rhinoplasty

كتبت/ولاء مصطفى

أصبح المعيار الذهبي في تجميل الأنف وتسمى تجميل الأنف بالموجات فوق الصوتية Ultrasonic Rhinoplasty.

حيث يقول الدكتور نبيل فقيه ، نائب رئيس الجمعية الإسبانية لجراحة تجميل الوجه سابقا وأخصائي في جراحة تجميل وترميم الوجه والفكين في لبنان إنه لن يعود أبدًا إلى جراحة تجميل الأنف التقليدية مرة أخرى وأنه يفضل إستخدام Piezotome فقط لإجراء جراحة الأنف.

في عملية تجميل الأنف التقليدية ، يستخدم الأطباء المطارق والأزاميل لإعادة تشكيل الأنف. لكن طريقة الموجات فوق الصوتية تتضمن إعادة تشكيل الأنف بجهاز الموجات فوق الصوتية (Piezotome) والذي “يصنع جروحًا في العظام. ينقل البيزوتوم اهتزازًا سريعًا للغاية إلى الأنف (وهذا هو السبب في تسميته بالموجات فوق الصوتية) يتم ضبط هذا الأهتزاز عند تردد محدد للغاية بحيث يعمل بشكل انتقائي على العظام ولا شيء غير ذلك ، وبالتالي إذا وضعته على الجلد أو الأنسجة أو الأوعية الدموية فإن التردد ليس مرتفعًا بما يكفي لإحداث أي ضرر.

ويضيف إن التقنية الفعلية المستخدمة في عمليات تجميل الأنف بالموجات فوق الصوتية ليست شيئًا جديدًا. تم استخدامه لأول مرة في جراحة الدماغ لمساعدة الأطباء على إجراء عمليات على جمجمة الرأس والوجه أثناء محاولتهم حماية الأعصاب والأنسجة المحيطة لكنها لم تصل إلى عملية تجميل الأنف إلا مؤخرًا وهذا عندما أصبحت الأدوات والمرفقات صغيرة بما يكفي لاستخدامها على الأنف، و إن الجميع مرشح مناسب لهذه التقنية وهو يستخدم عملية تجميل الأنف بالموجات فوق الصوتية لكل مريض تقريبًا.

لقد انتقل عدد قليل من الجراحين إلى هذه التقنية الجديدة والسبب يعود الى أن الكثير من الجراحين “يدخلون في منطقة مريحة للقيام بالأشياء بطريقة معينة” وأن الكثير من الناس يشعرون بالراحة باستخدام التقنية التقليدية. ولكن نظرًا لأنه أصبح معيارًا ذهبيًا في عملية تجميل الأنف فإن العديد من الجراحين يفكرون في البدء في استخدامه.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: