دنيا ودينمقالات

نقطه من اول السطر شيوخ الضلالة اصحاب الأفكار التكفيرية

بقلم /حماد مسلم

سنوات عديده وشيوخ الضلالة ينشرون افكارهم التكفيرية ويشعلون وجدان اطفالنا باحاديث مغلوطة ومدسوسه من اجل تأجيج الرأي العام وسقوط الانظمة العربية تحت مسميات عديده ومنها تكفير الانظمة العربية ومحاربة الأنظمة

والحكومات تحت شعار الدفاع عن الدين الاسلامي عزيزي القاريء اننا امام شيوخ نشروا الكذب ويفتون بفتواهم ما هو يجلب لنا الخراب والدمار في ظل غياب التربية والتعليم ووزارة الثقافة واذا بحثنا نجد علي رأس شيوخ الضلالة مايدعي القرضاوي الذي بلغ صيته وافكاره

التكفيرية بين الشباب تعالي عزيزي القاريء نغوص ولو قليلا ونتعرف علي شيوخ الضلالة وخاصة ونحن بلد الازهر الشريف نجد من يتعايش معنا ويدس سمومه بين الاطفال وفي مقدمتهم الحويني وحسان وخاصة اعتناق افكار الوهابية التي تسود الفتاوي الان نعم ظاهرة

الفتاوي التكفيرية التي تنتشر في مجتمعنا العربي باتت ظاهره وخاصة بعدما قسمت البلدان العربية علي الاساس المذهبي وايضا خطورة الشيعة.. الخطورة الحقيقية وهي اننا نجد الصبية الذين لايتعدي اعمارهم سن الثانية عشر

سنه افكارهم تكفيرية تشبعت من شيوخ الضلالة مثل القرضاوي ومحمد حسان الذي يتلون مثل الحرباء والاشد خطورة ابو اسحاق الحويني الذي يعتنق الفكر الدواعشي ويبث داخل نفوس اطفالنا محاربة الانظمة والقيام بعمليات أنتحارية تحت مسمي نصرة الاسلام نجدهم

هؤلاء الشيوخ الذين يعتنقون الفكر الوهابي بأنشاء قنوات تنشر سموهم وبخلاف المجلدات في ظل غياب الازهر والاعلام نعم ياساده اطفالنا الذين تم تجنيدهم من سنوات قليلة هم انفسهم الذين يقتلون ابنائنا في شتي البلدان العربية ويصدرون فتواهم الينا في ظل غياب الازهر الشريف .

الظاهرة الخطيره هي اننا نجد اطفالنا يتم تجنيدهم بصورة خطيره وبطريقة سريعة يستغلون الفقر والتفكك الاسري والعشوائيات حتي انك تجد شيوخ الضلالة ومن وراءهم منظمات وجمعيات يتسترون من وراءها وينشرون افكارهم ويفتحون

قنوات تبث السموم ليل نهار واحاديث مدسوسه وتفسيراته لايات القرأن بطريقة تجعلك تكفيري للحظة الاولي فعلي الازهر الشريف الدور الاكبر للتصدي لهذه الظاهرة

وايضا التربية والتعليم والثقافة والاعلام ومن يعتلون المنابر ان كانت اعلامية او في المساجد كشف هؤلاء الشيوخ للعامة ومدي خطورة مايقدمونه من خلال احاديثهم وتفسيراتهم المغلوطه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: