ثقافة وأدب المنصة نيوزمقالات

إستغلال الظهير الصحراوي للقرى لأستدامة حياة كريمة

.. بقلم / طلعت الفاوى

كلنا نعلم أن الصعيد بصفة خاصة والريف بصفة عامة ظل مهمش لسنوات طويلة حتى شعر أبناء هذه المناطق أنهم خارج حسابات الدولة وأنهم مواطنين درجة تانية حتى

جاءت توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بالبدء الفوري في تنفيذ مبادرة حياة كريمة لتطوير الريف المصري وتخصيص 500 مليار جنيه لتحسين مستوى معيشة 58 مليون مواطن بتطوير خدمات البنية الأساسية والعامة وتحسين مستوى دخله من خلال المشروعات الأقتصادية لتوفير فرص العمل والأجمل أنه على رغم من عمل الدولة ليل نهار بكافة مؤسساتها لإجراء إصلاحات اقتصادية في كافة القطاعات مثل الإسكان

والتعليم والصحة والصناعة والنقل وغيرها من خلال مشروعات قومية ضخمة لبناء مصر الحديثة فلم تنسى الدولة أبنائها من القرية والريف المصري الذين ظلوا مهمشين لفترات طويلة من

الحكومات السابقة وتأتى أهمية وقيمة تنفيذ المبادرة في إشعار المواطن الريفي أنه على رأس أولويات الدولة وأنه قد حان وقت جني ثمار الإصلاح الاقتصادي الذي تحمله المواطن لثقته في شخص الرئيس السيسي وأنه لعظم المبادرة اعتبرتها الحكومة مشروعا قوميا لإحداث نهضة وتنمية حقيقية في بالريف المصرى ونرى لأستدامة

الحياة الكريمة بالقرى المصرية وتحقيق الهدف من المبادرة بتحسين أوضاع أهل القرى أن يتم التخطيط استراتيجيا للاستفادة بالظهير الصحراوى للقرى بتعميره ببناء مساكن وإقامة مشروعات ومصانع لتوفير فرص العمل ورفع القيمة المضافة من المحاصيل والثروة الحيوانية وبالتبعية الحفاظ على الأراضى الزراعية من التجريف والبناء عليها وضمان استدامة التنمية الصناعية والزراعية للقرى والحفاظ على أراضى الدولة والإستفادة منها في مشاريع عامة وخدمية بدلا من الإستيلاء عليها . ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: