أخبار عالمية

الأميركيون ومسؤولون عراقيون تلك الهجمات لفصائل مسلحة مقربة من إيران.

 

كتب/أيمن بحر

صرح الجيش العراقي اليوم أن صاروخين على الأقل سقطا على قاعدة عين الأسد الجوية التي تقع في غرب العراق وتستضيف قوات أميركية ودولية أخرى.

وأوضح بيان الجيش العراقي أن الصاروخين لم يتسببا في إصابات لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل بحسب ما أوردت رويترز.

 الاثنين باستهداف قاعدة بلد الجوية شمال بغداد التي يعمل بها متعاقدون أميركيون بـ10 قذائف صاروخية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) جيسيكا ماكنولتي إن واشنطن رصدت سقوط صواريخ على قاعدة بلد.وأوضحت أنه لا قوات أميركية أو دولية في القاعدة. هناك متعاقدون أميركيون يعملون لشركة أميركية صغيرة فيها مشيرة إلى أن الهجوم لم ينتج عنه وقوع إصابات بشرية.

ومن جهتها شرعت القوات العراقية بعملية أمنية واسعة مسنودة بمعلومات استخبارية دقيقة، للبحث عن عناصر إرهابية أقدمت على إطلاق صواريخ من نوع كاتيوشا على قاعدة بلد.

وقالت خلية الإعلام الأمني العراقي: هذه الأعمال التي يراد منها إضعاف قدرات القوات الأمنية العراقية لن تمر دون حساب للعناصر الإرهابية التي تقوم بهذه الأفعال الخارجة عن القانون وفق أجندة لا تريد الخير للعراق وأهله…وقبل نحو 15 يوما، أصيب شخصان إثر استهداف قاعدة بلد أيضا بعدد من الصواريخ التي أصابت الجناح العسكري الأميركي الخاص بشركة سالي بورت داخل القاعدة.

وتتعرض مواقع عسكرية ودبلوماسية غربية باستمرار في العراق لهجمات بصواريخ وقنابل وينسب الأميركيون ومسؤولون عراقيون تلك الهجمات لفصائل مسلحة مقربة من إيران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: