أخبار عالميةشخصياتمعلومات المنصة نيوز

حكاية شاى ليبتون في القرن الثامن عشر

كتبت جيهان إبراهيم 

فى شهر مايو من عام 1848، ولد مخترع أشهر علامة شاي حول العالم وهو السير توماس ليبتون، التاجر الاسكتلندي، فما قصة هذا التاجر مع الشاي؟

في عام 1865 انتقل توماس ليبتون وهو صبي في سن 16 سنة فقط، إلى الولايات المتحدة حيث شغل سلسلة من الوظائف، وبعد 5 سنوات عاد الى غلاسكو بإسكتلندا، ليساعد والديه في متجر البقالة، كان الشاي أحد المنتجات التي سيبيعها لعملائه، ولم يمض وقت طويل قبل أن يكتشف إمكانات هائلة في هذا المشروب المنعش فإشترى أول مزرعة شاي له في سيلان (الآن سريلانكا).

إعتمد توماس ليبتون بالترويج الذاتي إلى مستوى جديد تمامًا، بإستخدام الأعمال الدعائية المذهلة في كل فرصة. ثم إحتفل بإفتتاح أول محل بقالة “ليبتون” في غلاسكو عام 1871.

ولكن ما ميز السير توماس عن غيره هو أنه في عصر كان الشاي فيه رفاهية نادرة ومكلفة، بينما كان يعتقد هو أن أي شخص، من أي فئة، يجب أن يكون قادرًا على الإستمتاع بالشاي في أفضل حالاته.

وفي عام 1888 عندما كانت محلاته تزيد عن 300، دخل سوق الشاي، وأسس شركة تحمل اسمه لتغليف الشاي في نيو جيرسي وبدأ في البحث عن طرق لجعل التعبئة والتغليف والشحن أقل تكلفة. بدلاً من الوصول إلى الصناديق،

فتم تعبئة الشاي السائب في خيارات وزن متعددة. وقام أيضًا بالإستغناء عن الوسيط وكان أول من قام ببيع الشاي السائب مباشرة إلى الجماهير. وبدأ ببيع الشاي بأسعار زهيدة للعمال الفقراء، وبعدها حاول أن يزيد من جودة الشاي الذي لديه،

متبنيا فلسفته الذكية في التوسع “ليس من الضروري أن تكون أرستقراطيًا للإستمتاع بكوب شاي رائع” فصنع شاي ليبتون الذي موجود حتى الآن.

بعد فترة وجيزة، تم إكتشاف أكياس الشاي عن طريق الخطأ من قبل التاجر الأمريكي، عن طريق شخص آخر هو توماس سوليفان (أرسل عينات شاي للعملاء في أكياس الحرير التي افترضوا بعد ذلك أنها يجب وضعها في الماء). ومن هنا رأى توماس ليبتون المستقبل، وكان أول من بدأ بيع أكياس الشاي.

كما كان أول من طبع تعليمات صنع المشروب على بطاقات أكياس الشاي، ليتردد اسم ليبتون لعشرات من السنوات بعد رحيله في 2 أكتوبر 1931.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: