شعرمقالات

ذات يوم

كتب محمود عبدالعال

ذات يوم
تنهد القلب وبات مغتمرا
وكان أسلوبها ذات الحلم ربيعي
أيقنت ذاتها إنه القدر وصابني
هلت الأفراح وضحكات تغمرني

تمت البهجة وعلى أكمل وجه
وتناثرت الزهور معبئة فواحة العطر
زالت الدموع المستمرة للقاح توأمي
فترة وجيزة من الزمن وغادرت
ذات يوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: