ثقافة وأدب المنصة نيوزمعلومات المنصة نيوزمقالات

قصة قصيرة

بين النوم واليقظة- بقلم شاكر محمد المدهون

كنت أمر بهذا البيت الطيني كثيرا سقفه كرميد احمر وطينته حمراء بشبه قصور الأندلس-في أعلاه كوة-كالمشكاة يخرج منها ضوء ورائحة البخور والمسك والعنبر وعطور هندية اخرى-وفي فناء البيت نبتت نخلة في نور وفي ثمرها نور -كانت تعلو سور البيت كثيرا

مررت بالبيت مرة أخرى وقدتغير حاله ليس هناك نور منبعث من مشكاته-ورائحة التراب ودخان أسود والنخلة اعوجت-وعند باب البيت كان يقف رجل عجوز ذو عينين دائرتين يملأهما القهر وحكايا كثيرة عن ماض البيت-كان مرتديا جلباب أسود وعلى رأسه قبعة سوداء أو شملة سوداءمكورة وكانت لحيته بيضاء إلا القليل من اللون الأسود

نظر ألي كأنه يعرفني وقال: انا حارس البيت منذ بني -سيده اما باعه أم انه يريد هدمه ليقيم برجا يتسع لعائلته-سألته : أين الضوء-أين النور-أين الرائحة الشذية-وأذ بزوجتي توقظني : قم فأخرج لتحضر حليب الأطفال وجرة الماء لقد رفعوا حظر التجوال لساعتين
———————————-
شاكر محمد المدهون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: