دنيا ودينمقالات

ولا داعيًا إلا أجبته، وجبرته ياللَّه

جريدة وتليفزيون المنصة نيوز

بقلم عزة مصطفى كسبر 

يقيناً ‏كل الدنيا وما فيها لا يساوي اي شئ أمام العافية.

طمأنينة القلب، الإستقرار النفسي والنوم العميق، سكينة

 الروح لذلك إن سألتَ اللهَ شيئاً فاسألهُ هذه الرحمة أولًا.

لا تفقد الأمل في شيء تنتظر حدوثه ودعاء تنتظر تحقيقه

وكُن على يقين أن الله لن يتخلى عن لجوئك الصادق إليه

فهو من يرزق الطير في السماء، تتوقع بأنه ينساك وقد كرمك عن جميع مخلوقاته..!!؟ “فكرة إنك تتعوّد تعدي أوقاتك الصعبة لوحدك ، سواء بمزاجك أو غصب عنك ، فكرة على قد ما فيها قسوة و ألم كبير إنك بتواجه بطولك .. إلا أنها واحدة من أهم الإنجازات الشخصية اللى ممكن توصلها وتقدر تتعايش معاها .. الإنجاز اللى فيها إنك بتبقى قادر تتخطّى أي أزمة مهما كانت صُعوبتها … متشيلش هم حاجة في علم الغيب ، تدابير ربنا دايماً أحن وهو ألطف بينا والله ، هي مترتبة ، ومحلولة عنده وهيراضينا بيها ، نقلق ⁩ ⁦ على ⁩ ⁦ غدٍ ⁩ ، وغدٍ بيد الله وكل شيء بيد الله آمن…و‏حينما يريد الله سَوْفَ يُهيء الظروف، وسَوْفَ يخلق الأسباب والمُسببات، وسَوْفَ يُلهم العُقول، وسَوْفَ يُمكّن لمن يُريد فيما يريد”؛ يعني لو نفسك في حاجة وهي خير ليك اِتأكد تمامًا إنها هتجيلك مهما كانت الظروف صعبه، الشيخ الشعراوي قال: “لا يقلق من كان له أب، فكيف يقلق من كان له رب” يعلم الله الدعاء الذي تكرره كل يوم، وحلمك الذي تنتظره، وطلبك الذي تلح به في كل سجدة، يعلم الله أين كسر قلبك وسيجبره، يعلم مُرادك وسيدهشك بتحقيقه لك بأجمل مما تمنيت، يعلم الوجع الذي في صميم روحك وسيدوايه بشيء مُبهر، يعلم صبرك وقوة تحملك وسيمطر سماء روحك بعوض جميل لم تكن يوماً تتخيله…كن على يقين بأن لو كان دُعاؤك كالإبرة لكانت الإستجابة كالخيط الذي يمرُّ مِن ثُقبها كي يَصلُ إليكَ، وإِحدى أطراف الخيط مُتَّصلة بـ”إِنَّا نُبَشِّرُكَ”، والطّرف الآخر مُتصلٌ بـ”لا تَخَفْ وَلا تَحْزَنْ”.فلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَن دُعائك، إِنَّمَا يُؤَخِّر الإجابة لِيَوْمٍ ينصبُّ فيهِ عليكَ الغيثُ صبًّا صبًّا، فتمسَّك بحرمِ الدُّعاءِ، وتشبَّث بـ”مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَىٰ”.وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى..اصْبِرْ… فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا..اللهُم إنّي اسألك أن تريح قلبي، وأن تصرف عني شتات العقل، والتفكير… ربي إن في قلبي أشياء كثيره لا يعلمها الا أنت فحققها لي يارحيم، يارب فرحه تغّير مجرى حياتي، وخبر جميل أعجز عن شكرك عليه، ربي إرزقني فرحه تجدد الروح في حياتي، اللهُم سَعادات متتالية لم تكُن بالحُسبان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: