ثقافة وأدب المنصة نيوزشعر

نبض جهاد أصابني

جريدة وتليفزيون المنصة نيوز

بقلم مصطفى سبته

من بين شفتيك ينساب نبص.

حبك وتهدأنبضات قلبي العاشق
تسكن همهمات الموج العانة
عندماتنطلق كلماتك الجميلة
في سماء الكون تعلو كلماتك
يطوى الصمت أعناق الشجر

هل تهربين من بين ارتعاشات
ألقلب ومن صخب الحنين
هل تهربي من إندلاع النور
في ألقلب الحزين المنكسر
هل تكرهين نبضات العشاق

والأشواق ترقص ابتهاجاً
أنتظر أنت والزمن الجميل
أم تندمين على الحب الذى
قد ولى ومضى واندثر
من يرجع الأيام ومن ينتظر
لن يجدى ياحبيبتي البكاء

على ضياع ألحب المندثر
ماذا سيفعل بنا ألعشق
والليل يطرده إلى الآفاق
وتتبعه نبضات القلب الحزين
تتركه بقايا بين أشلاء العمر
في أي جرح في ربوع القلب

كنت. تسافرين وتعبثين
وجرحى المسكين في ألم
يئن وينفطر من شدة الهجر
انى أراك على رحيل دائم
وأنا الذى علمت هذا الحب
جميع الحان وألوان الرحيل

وكان حرفى أغنيات للسفر
فأنت صورة الحب الجميل
لقد صرت مثل الناس
تمثالاً من الشمع الرخيص
لاأدرى بأى سعر قد يلاع
نعم بأى سهم قد ينكسر
لا شيء في البستان يبقى

حين يرتحل عنا الربيع
يشيخ وجه الأرض الاخضر
تصمت أغنيات الطير الحزين
ويرتعد الوترفى زمن العشاق
ارسم لك ألف وجه للرحيل
واشعل ألف ألف قنديل للقاء
أضاء ألحب شوقاً وانتحر
انى لأعرف أن احزانى مثل

الضباب يملأ القلب الفسيح
يسد عين الشمس ويخبؤ
الضوء في عيني لسحرها
لتنساب فلا يبدو القمر
أنساب في صحراء الكون
تنثرنى الرياح وتحتوينى
ثم أعودأمطارا يبعثرها القدر

فأنا مثل الليل وأغنية ولحن
فأنا مثل نجم حائر بين
قناديل العشاق ينهمر
سطرت فوق الشمس احلام
وفق الافتات البيض كلاماتى
وفي الطرقات نغمات عشقى

وفوق مرايل الأطفال صورتى
رغم الصمت انطقت الحجر
ماذا سيفعل الحب المر منى
يسكرنى من الأحزان المى
والأمل الوليد يطل من شرفتى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: