أخبار مصرحوادث وقضايامحافظات

التحقيقات تكشف حقيقة تعمّد سائق ميكروباص المنيا إغراقها

جريدة وتليفزيون المنصة نيوز

القاهرة – ميادة ناصر

كشفت التحقيقات في واقعة سقوط ميكروباص في ترعة الإبراهيمية بقرية البرجاية، على طريق مصر أسوان الزراعي بمحافظة المنيا، ووفاة وإصابة بعض مستقليها، أن الحادث وقع نتيجة إهمال السائق ورعونته وعدم احترازه؛ لقيادته بسرعة زائدة وهو متعاطٍ للموادَّ المُخدِّرة.

وأضافت التحقيقات أن ذلك أدى لإنحراف عجلة القيادة وسقوط السيارة في المياه، وأسفر الحادث حتى تاريخه عن وفاة 6 من الركاب وإصابة 5 آخرين، ولا تزال عمليات البحث والإنقاذ والتحري جاريةً.

وكانت النيابة العامة تلقت بلاغًا من الشرطة، مساء الحادي والعشرين من شهر مايو الجاري، يفيد بسقوط ميكروباص في ترعة الإبراهيمية بقرية البرجاية، على طريق مصر أسوان الزراعي بمحافظة المنيا، ووفاة وإصابة بعض مستقليها.

ورصدت وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام، منشورات متداولة حول الحادث بمواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية المختلفة، منها إشاعات حول سبب وقوعها، تفيد بـ: تهديد قائد الحافلة للركاب بإسقاطها في المياه عمدًا؛ إذا لم يسددوا إليه أجرة زائدة على التي دفعوها.

وأضافت النيابة: فتولت النيابة المختصة التحقيقات؛ إذ انتقلت إلى المستشفى لمناظرة جثامين المتوفين، وسؤال المصابين، والذين تواترت شهاداتهم حول محاولة قائد الحافلة تفادي مطب صناعي فوجئ به في الطريق حالَ سيره بسرعة زائدة؛ مما أسفر عن إختلال عجلة القيادة من يده، وسقوطهم بالمياه، وقد أكد اثنان منهم عدم صحة الإشاعات المتداولة حول تهديد قائد الحافلة للركاب قبل وقوع الحادث.

كما سألت النيابة العامة شاهدًا على الحادث، أكد وقوعه وفق الصورة التي انتهت إليها شهادة المصابين، متهمًا قائد الحافلة بالتسبب فيه لقيادتها بسرعة زائدة، كما توافقت تحريات الشرطة مع هذه الرواية، مؤكدة عدم صحة التهديد المشاع عنه، وأن الحافلة اصطدمت بجسم كوبري البرجاية، وسقطت في المياه عقب انحرافها واختلال عجلة القيادة من قائدها.

وقد تبينت النيابة العامة، من معاينة مسرح الحادث؛ وجود إتلاف بسور كوبري البرجاية، وعدم وجود آثار لكبح الإطارات بالطريق، أو وجود أي آلات مراقبة مطلة عليه.

وبإستجواب النيابة العامة للمتهم؛ أنكر ما نُسب إليه من اتهامات، وادَّعى وقوع الحادث نتيجة عطل مفاجئ بمكابح الحافلة؛ فأمرت النيابة العامة بحبسه احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، وتحليل عينة من دمه؛ لبيان مدى تعاطيه للمواد المخدرة، فأكد الفحص إيجابية تعاطيه مادتي الحشيش والأفيون، وجاري إستكمال التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: