ثقافة وأدب المنصة نيوزدنيا ودين

جاور من يؤمنون بوجودك

جريدة وتليفزيون المنصة نيوز

بقلم عزة مصطفى كسبر

نختار دائما البقاء مع من نرتاح ونجد سكينتنا بقربهم

فالروح تميل دائما لمن تجد أمنها وامانها معه ..والعقل يميل لمن يفهمه فلا نشعر بالفرح والسعادة إلا مع أرواح وقلوب صادقة نقية نتعامل معها بكل عفوية..نتحدث كأننا نتحدث لأنفسنا دون إعداد أو ترتيب..فالراحة مع روح تشبهنا وعقل يفهمنا

إختر دائما من لاتهون عليه ولايجعلك آخر همه ، ينساك ويذهب ويأتي وقت مايشاءه من يختارك بقلبه وروحه

وعقله …من يراك أمنه وأمانه سلامه وراحته ..إختر من يراك نورا لعتمته ويضفي على حياتك البهجة والسرور .. لمن يهتم بك بكل أحوالك وليس أفراحك فقط

فيُصْبِـح لِلحَياةِ مَعنى أجمل إذَا وجَدت من يشَارِكك نجاحك

 وَ فشلك , فرحك و حُزنك , هُدوءك وَ جنونك وَ يقاسمك لَحضاتك كلها بِـأدق تفاصيلها.. دامت العلاقات الإنسانية والمحبة بين الجميع فلا يهم كثرة اللقاءات وقرب المسافات بقدر ما نكنه لبعضنا البعض من المودة والمحبة وحب الخير لبعضنا البعض ..فالأرواح الطيبة تتقارب رغم بعد المسافات ورغم قلة اللقاءات .. وتبعث الامنيات على شكل رسائل معطرة بطيب الكلام والمودة

وجاور من يؤمنون بوجودك ويعطونك قيمتك ويرفعون من قدرك ويختلقون ألف سبب للحديث معك من يغزلون خيوط الود من أجلك و يفتحون في روحك نوافذ من نور من يقولون لك:انت تستطيع وان في وسعك أن تضيء العالم يكفي أن يؤمن بنورك شخص واحد حتى تسطيع كالشمس

من يقاسمك لحظاتك لا يأخذ منك نصفك بل سكينتك

، فأنت لا تنفق مع الآخرين من وقتك، بل من روحك

وتقاسموا اوقاتكم بمنح السكينة والاطمئنان ، ولا تبثوا القلق والتوتر في قلوب الاخرين ، كونوا لهم الرفقة الطيبة التي تزيح عن قلوبهم الكدر والهم ، وتزرع بتربتهم شتلات الامل وتقتلع اعشاب اليأس ، فكلما قدمت الخير ومنحت السعادة ، كلما اخدت اضعافاً منها ، فما جزاء الاحسان الا الاحسان .

فمن بني لنا في القلب بيتا أقمنا له بالروح وطنا. .ومن دنا إلينا بكلمة سخرنا من أجله أبجديتنا. ومن حملنا في قلبه حملناه على أعناق قلوبنا والأرواح…ومن اشترى ودنا اشترينا له الدنيا و ما فيها و اما من حاول خسارتنا مهدنا له الطريق وودعناه الى غير رجعه و لسان حالنا : اذا المرء لا يرعاك الا تكلفا فدعه و لا تكثر عليه التأسفا ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: